10 - 12 - 2019

تحقيق واجتماع عاجل ولجنة تقصي حقائق.. توصيات «رياضة النواب» بعد فضيحة المنتخب

تحقيق واجتماع عاجل ولجنة تقصي حقائق.. توصيات «رياضة النواب» بعد فضيحة المنتخب

علقت لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب اليوم الأحد على فضيحة الخروج المخزي للمنتخب الوطني من أمم أفريقيا 2019، بعد الخسارة من جنوب أفريقيا بهدف نظيف، أمس السبت.


وأصدرت اللجنة بيانًا تعليقًا على فضيحة خروج المنتخب من أمم أفريقيا، مؤكدة على ضرورة محاسبة المسئولين، وفقًا للدستور.


وأبدت اللجنة استنكارها لما وصفته بالمستوى الباهت والتخبط الواضح في الإدارة الفنية للفريق المصري بما لا يعبر أبدا عن تاريخ مصر الرياضي ولا الإمكانيات التي تم توفيرها، مؤكدة أنها ستقوم بدورها الرقابي الذي هو حق قد كفله الدستور في محاسبة المقصرين وكي يتحمل الكل مسئوليته، معتبرة أن تقديم الاستقالات هي بداية المسئولية في أن يتحمل الكل خطأه وليست نهايتها، خاصة أن ذلك كان نتيجة للتخبط في قرارات الإدارة الفنية للفريق، تحت قيادة أجيري، الذي تعاقد معه اتحاد الكرة برئاسة هاني أبوريدة.


كما أيدت اللجنة فتح التحقيق العاجل في فضائح وفساد اتحاد الكرة، إلى جانب حتمية إقالة هاني أبوريدة، رئيس الاتحاد، وباقي أعضاء الاتحاد المصري لكرة القدم، والتحقيق في فساد التعاقد مع أجيري الذي يتقاضى أموالًا طائلة شهريًا في حين أنه ضعيف فنيًا.


وأكد بيان اللجنة على دعم وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية المصرية واللجنة المنظمة وكافة الجهات المسؤولة في استكمال الشكل الحضاري الرائع الذي بدأت به البطولة الافريقية وتقدم كافة الدعم لاستمرار هذا العرس الإفريقي على الأراضي المصرية.


وكلفت اللجنة أعضائها بإعداد تقارير سريعة حول أسباب فشل المنتخب المصري، استعدادا للدعوة إلى اجتماع عاجل بعد موافقة رئيس مجلس النواب مع كافة الجهات المعنية بالرياضة المصرية لضمان ألا يتكرر هذا الإخفاق مرة أخرى، لبحث الأزمة بشكل موسع حتى يوم الخميس المقبل وذلك بشكل يومي، للوقوف على حقيقة ما حدث في هذه البطولة.


وجاءت من ضمن توصيات اللجنة التي سيتم رفعها إلى رئيس مجلس النواب، تشكيل لجنة تقصي حقائق برلمانية للتحقيق في فساد اتحاد الكرة، وذلك بالمشاركة مع وزارة الشباب والرياضة، وعدد من الجهات الرقابية الأخرى، لمحاسبة المقصرين، وذلك في إطار الدور الرقابي الذي يكفله الدستور لمجلس النواب.

أهم الأخبار

اعلان