09 - 12 - 2019

أوقفوا هذه المهزلة قبل أن تستفحل

أوقفوا هذه المهزلة قبل أن تستفحل

فى الماضى كنا نشاهد الرجال يرقصون بالعصا رقصة التحطيب.. ويتبارون فيها كأنهم فى حلبة مصارعة حرة، كان رقصهم ينم عن الرجولة والقوة والشجاعة والبطولة.. كنا نشاهد الفرقة القومية وفرقة رضا يقدمون عروضا فنية مبهرة دون ابتذال أو فجاجة.. ولا نستحى من مشاهدة عروضهم على الشاشات وسط الأبناء.

اليوم أصبح المشهد مفتوحا على مناظر غريبة لم يعتدها مجتمعنا.. رجال ببدلة رقص وماكياج نسائى كامل يرقصون رقصا مخلا فى الافراح والحفلات والكافيهات ومراكب النزهة.. بل ويفتتحون مدارس لتعليم البنات الرقص الشرقى !!

كيف تسلل هؤلاء الشواذ لمجتمعنا دون رقيب أو معترض أو ممانع.. ومن سمح لهم بممارسة هذا الفجور علنا .. 

من يقف وراء هذا العبث الممنهج بتركيبة مجتمعنا الأخلاقية وتقاليد الرجولة بين اطفالنا و شبابنا؟!

وكيف يوافق أب على أن يتواجد أطفاله على مركب نيلي يمارس فيه هذا العبث.. فالواقعة المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعى تم تصويرها على أحد مراكب النزهة فى رأس البر تشير لوجود عدد كبير من الأطفال يشاهدون هذا المسمى زورا رجلا، وهو يتمايل ويتراقص كالنساء.. والوقائع المشابهة أصبحت كثيرة ومنتشرة.

هذه رسالة مفتوحة إلى كل المسئولين فى مصر..  المنوط بهم حماية الشباب والأطفال والأسرة والمجتمع .. والمسئولين عن تخريج جنود بواسل يحمون الوطن.. والراغبين فى نهضة البلد وتقدمها .. إلى كل هؤلاء ..

من فضلكم امنعوا هذه المهازل من مصر 

فهذا ليس فنا وهذه ليست حرية شخصية ..

هو مستقبل أجيال قادمة واخلاق وسمعة وطن يستشهد جنوده يوميا فى محاربة الأعداء.. فكيف يستقيم هؤلاء وهؤلاء؟

ولماذا ننتظر حتى تستفحل الأمور وتخرج عن السيطرة ثم نبدأ فى العويل على شباب  منهار أخلاقيا بسبب هذا العبث؟ .. 

احذروا مستقبلا يعز فيه الرجال، و تصبح فيه الرجولة فى خبر كان ..
-------------------
بقلم: سحر عبدالرحيم

مقالات اخرى للكاتب

وزارة منع الشقاء والغلب

أهم الأخبار

اعلان